المناسبة المعمارية

بورصا إلى القرن 21

بثّت جذورها في تراب بورصا المبارك , الإمبراطورية العثمانية... و التي تُعتبر من أهم و أكبر امبراطورية في التاريخ , قد عاشت بورصا لمدة 600 عام تحت ظل الدولة العثمانية .

و الآن , التاريخ حيث يتكرر . فهناك مشروع يمضي إلى الحياة سيليق بماضي بورصا التي كانت عاصمةً لهذه الإمبراطورية العظيمة . و الآن , القيم التي تبقّت من معمار غني جذوره تمتد إلى الماضي , إلى يومنا هذا , سوف تنضم قيمةً جديدة تماماً إلى المستقبل من القرن 21 و ستبقى ميراثاً .
متابعة devamı